طبيب جراح | أكتوبر 2010
5

لا ضمانات عندى

لا ضمانات عندى إن كنتى تريدى أن تمضى فإمضى حيثما تمضى   و أخذى بعضى و اتركى بعضى   فأنا لا ضمانات عندى     زرعتك فى حناياى وردا فنثرتى كل أشواكك أرضى .. رجوت الرضا من سناك عطفا فعز الرضا إن رجوتك ترضى .. و أضحت فى ناظريك المعانى مسخا عليلا يعانق وجدى إن كنتى تريدى أن تمضى .. فإمضى فأنا .. لا ضمانات عندى لا ضمانات عندى فأرحلى حيث شئتى و أتركينى أحتوى رفات قلبى بعدما كانت تحتوينى و أهجرينى لمن لأجله...

المزيد... »

5

صباح الخير

 

المزيد... »

هل يكره العرب المصريين حقا ؟

  سؤال تنامى إلى فكر الكثير من المصريين فى الأونة الأخيرة ، و تم طرحه للإستبيان ما بين مفكرى و مثقفى مصر ، و لكنه لم يتم طرحه بين الأخوة الأشقاء من البلدان العربية حتى الآن ، لمعرفة ما إذا كان الإستدلال عليه صحيحا من عدمه ؟  المزيد...

المزيد... »

أنا العبد

  20:16:22الأحد 10 أكتوبر 2010 

المزيد... »

5

أنا لست راض عن نفسى .. فهل أنت راض عن نفسك ؟

  الرضا عن النفس أصل كل بلاء و غاية الجهلاء . فما رضيت عن نفسى يوما ، إلا و قد ساقنى هذا الرضا إلى معاقل النقصان و الكبر و الغرور و تقديس الذات .   المزيد...

المزيد... »

5

عروض تقديمية عن الإدارة

  أسس الإدارة الناجحة.ppt   إدارة عملية التخطيط.ppt   إدارة الوقت.ppt   ادارة الاجتماعات الفعّالة.ppt        01:52:20الأحد 10 أكتوبر 2010   

المزيد... »

5

القاهرة الساحرة .. مدينة الألف مئذنة

  مدينتى .. مدينة القاهرة .. مدينة الألف مئذنة.. هى قاهرة الخليفة المعز لدين الله الفاطمى ، التى أسسها فى عهده قائد قواته المعروف بـ " جوهر الصقلى " فى عام 358 هجرية الموافق 969 ميلادية ، لتكون عاصمة للخلافة الفاطمية ، و بنى بها الجامع الأزهر ليكون منارة و حصن لنشر الدين الإسلامى الحنيف عبر ربوع العالم أجمع .  المزيد...

المزيد... »

5

يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس

قال تعالى فى سورة النحل : " يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس " صدق الله العظيم .  المزيد...

المزيد... »

5

تذكروه .. تنجوا

يحكى أن رجلا كان يتجول فى الأدغال حيث الطبيعة الخلابة ، و سحر جمالها الفتان ، يسير بين الأشجار الفارعة الطول التى تحجب أشعة الشمس من شدة كثافتها ، مستمتعا بتغريد الطيور و أريج الزهور .  المزيد...

المزيد... »

5

لغة العيون

إن لغة العيون لها متغيرات و ثوابت ، متغيرات تتعلق بانفعالات المواقف و النطق بلغة صامته عما يجيش فى الصدور ، و ثوابت عن طبع ذلك الإنسان الذى ترتسم على عينيه صفاته سلبا أو إيجابا . و هذه اللغة لها مدلولاتها فى واقع الإنسان و خاصة لقارئ لغة العيون التقى النقى الصافى صاحب الشفافية الذى ينظر بنور الله ، و من هذا الباب نتسلل لأعماق العيون وغموضها لنصل لسر غورها ، فنقرأ مجتهدين هذه اللغة التى تنطق  حروفها بلا مشقة  .  المزيد...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل